April 16, 2021

قرآن کریم > الـكوثر >sorah 108 ayat 1

اِنَّآ اَعْطَيْنٰكَ الْكَوْثَرَ

(اے پیغمبر!) یقین جانو ہم نے تمہیں کوثر عطا کر دی ہے

آيت 1: إِنَّا أَعْطَيْنَاكَ الْكَوْثَرَ: «(اے نبى صلى الله عليه وسلم!) هم نے آپ كو خير كثير عطا كيا۔»

        الكوثر: كثرت سے ماخوذ هے، اس كا وزن فَوْعَلْ هے جو مبالغه كا صيغه هے۔ اس كا معنى هے كسى چيز كا اتنا كثير هونا كه اس كا اندازه نه لگايا جاسكے۔ چناں چه اس كا ترجمه «خير كثير» كيا گيا هے۔

        «الكوثر» كے بارے ميں ايك رائے يه بھى هے كه اس سے حوض كوثر مراد هے، جو ميدان حشر ميں هوگا اور اس سے حضور صلى الله عليه وسلم اپنى امت كے پياسوں كو سيراب فرمائيں گے۔ ليكن در حقيقت وه بھى «خير كثير» هى ميں شامل هے۔ «خير كثير» كى وضاحت سے متعلق بھى تفاسير ميں لگ بھگ پچيس تيس اقوال ملتے هيں۔ حضور صلى الله عليه وسلم كو عطا هونے والے خير كثير كى سب سے بڑى مثال خود قرآن مجيد هے۔ اسى طرح اس كى ايك مثال حكمت بھى هے۔ ظاهر هے آپ صلى الله عليه وسلم كو اعلى ترين درجے ميں حكمت بھى عطا هوئى تھى، جس كے بارے ميں الله تعالى كا فرمان هے: ﴿يُؤْتِي الْحِكْمَةَ مَنْ يَشَاءُ وَمَنْ يُؤْتَ الْحِكْمَةَ فَقَدْ أُوتِيَ خَيْرًا كَثِيرًا﴾ (البقرة: 229) «وه جس كو چاهتا هے حكمت عطا كرتا هے، اور جسے حكمت دے دى گئى اسے تو خير كثير عطا هوگيا»۔ مزيد برآں جنت كى نهر كوثر، نبوت كے فيوض وبركات، دين اسلام، صحابه كرام رضى الله عنهم كى كثرت، رفع ذكر اور مقام محمود كو «كوثر» كا مصداق سمجھا گيا هے۔ چناں چه اس آيت كا مفهوم يه هے كه اے نبى (صلى الله عليه وسلم) هم نے آپ كو وه سب كچھ عطا كرديا اور كثرت كے ساتھ عطا كرديا جس كى انسانيت كو ضرورت هے اور جو نوع انسانى كے ليے طرّه امتياز بن سكتا هے۔

UP
X
<>