September 23, 2020

قرآن کریم > الـفلق

الـفلق

بِسْمِ اللّٰهِ الرَّحْمٰنِ الرَّحِيْمِ

سورة الفلق

تمهيدى كلمات

اب هم قرآن مجيد كى آخرى دو سورتوں (معوذتين) كا مطالعه كرنے جارهے هيں۔ يه سورتيں گويا قرآن مجيد كے اختتام پر دو پهرے دار هيں۔ صحيح بخارى كى ايك روايت ميں آتا هے كه مدينه كے ايك يهودى نے حضور صلى الله عليه وسلم پر جادو كرديا تھا۔ اس كى وجه سے آپ صلى الله عليه وسلم بعض باتيں بھول جاتے تھے اور آپ صلى الله عليه وسلم كو جسمانى طور پر بھى تكليف رهتى تھى۔ اس صورت حال پر الله تعالى كى طرف سے يه سورتيں نازل هوئيں۔ حضور صلى الله عليه وسلم ان سورتوں كى كثرت سے تلاوت كرتے رهے تا آں كه آپ صلى الله عليه وسلم سے جادو كے اثرات زائل هوگئے۔

        جديد دور كے عقليت پسند (rationalists) «اهل علم» خصوصى طور پر منكرين حديث ايسى روايات كو تسليم كرنے ميں پس وپيش كرتے هيں، بلكه ان كے خيال كے مطابق تو ايسا سمجھنا حضور صلى الله عليه وسلم كى توهين كے مترادف هے۔ اس قسم كے دلائل كا جواب يه هے كه بلا شبه حضور صلى الله عليه وسلم كامل ترين انسان هيں اور معراج انسانيت كے درجے پر فائز هيں۔ آپ صلى الله عليه وسلم كى عزت وعظمت كے مراتب بلاشبه همارے تصور سے بھى ماوراء هيں، ليكن اس كے باوجود يه بھى ايك حقيقت هے كه عام بشرى كيفيات آپ صلى الله عليه وسلم كى ذات پر بھى اثر انداز هوتى تھيں۔ مقام غور هے كه اگر حضور صلى الله عليه وسلم كو بخار هوتا تھا، اگر آپ صلى الله عليه وسلم تلوار كے وار سے زخمى هوئے تھے، اگر زياده خون به جانے كى وجه سے آپ صلى الله عليه وسلم پر نقاهت طارى هوئى تھى اور اگر آپ صلى الله عليه وسلم پر نزع كى تكليف وارد هوئى تھى تو آخر جادو آپ صلى الله عليه وسلم پر كيوں كر اثر انداز نهيں هوسكتا تھا۔ البته يه بات واضح رهے كه جادو اپنى جگه پر ايك حقيقت هے اور يه بھى حقيقت هے كه حضور صلى الله عليه وسلم پر جادو كيا گيا اور اس كے منفى اثرات كى وجه سے آپ صلى الله عليه وسلم كو تكليف كا سامنا بھى كرنا پڑا۔ اور اسى سبب سے الله تعالى نے آپ صلى الله عليه وسلم كى امت كو ان سورتوں كا بيش بها تحفه عطا كيا۔

        حضرت عقبه رضى الله عنه سے روايت هے كه ايك روز رسول الله صلى الله عليه وسلم نے مجھ سے فرمايا: (المْ تَرَ آيَاتٍ أُنْزِلَتْ عَلَيَّ اللَّيْلَةَ لَمْ يُرَ مِثْلُهُنَّ قَطُّ قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ الْفَلَقِ وَقُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ النَّاسِ) يعنى تمهيں خبر هے الله تعالى نے آج رات ايسى آيات نازل فرمائى هيں جن كى پهلے كوئى مثال نظر نهيں آتى؟ وه قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ الْفَلَقِ اور قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ النَّاسِ هيں۔

        يه دونوں سورتيں مدنى هيں اور ان دونوں كا مضمون ايك هى هے۔ يه مضمون ايك سورت كى شكل ميں بھى نازل هوسكتا تھا، ليكن قرآن مجيد كا عمومى مزاج چوں كه ايسا هے كه زياده تر سورتيں جوڑوں كى شكل ميں نازل هوئى هيں، اس ليے الله تعالى نے بنيادى مضمون كو دو حصوں ميں تقسيم كركے دو الگ الگ سورتوں كى شكل ميں نازل فرمايا۔ مضمون كى اس تقسيم كے مطابق سورة الفلق ميں ان چيزوں يا ان شرور سے پناه طلب كرنے كا حكم ديا گيا هے جو انسان پر باهر سے حمله آور هوتى هيں، جب كه سورة الناس ميں اندرونى طور پر اثر انداز هونے والے شرور كا ذكر هے۔ بهر حال هميں چاهيے كه ان تمام شرور كے اثراتِ بد سے بچنے كے ليے هم ان سورتوں كے ذريعے هميشه الله تعالى كى پناه طلب كرتے رهيں۔

UP
X
<>