April 16, 2021

قرآن کریم > الـناس >Surah 114 Ayat 6

مِنَ الْجِنَّةِ وَالنَّاسِ

چاہے وہ جنا ت میں سے ہو، یا انسانوں میں سے۔ ‘‘

آيت 6: مِنَ الْجِنَّةِ وَالنَّاسِ: «خواه وه جنوں ميں سے هو يا انسانوں ميں سے۔»

        انسان كے دل ودماغ پر شيطانى وساوس كس طرح اثر انداز هوتے هيں اس كى وضاحت حضور صلى الله عليه وسلم كے اس فرمان سے ملتى هے۔ ام المؤمنين حضرت صفيه رضى الله عنها بيان كرتى هيں كه رسول الله صلى الله عليه وسلم نے ارشاد فرمايا: (إِنَّ الشَّيْطَانَ يَجْرِيْ مِنَ الْاِنْسَانِ مَجْرَى الدَّمِ) «شيطان انسان كے وجود ميں خون كى مانند گردش كرتا هے۔» گويا شيطان نفس انسانى كے اندر موجود حيوانى شهوات اور سفلى داعيات  (فرائيڈ اسے id يا libido كا نام ديتا هے) كو بھڑكاتا هے۔ حضور صلى الله عليه وسلم كا فرمان هے كه شيطان اپنى تھوتھنى انسان كے دل پر ركھ كر پھونكيں مارتا هے اور اس طرح اس كے جذبات وشهوات ميں اشتعال پيدا كرنے كى كوشش كرتا هے۔ الله تعالى نے شيطان كو انسان كے دل ميں وسوسے پيدا كرنے اور اس كے جذبات كو انگيخت دينے كى حد تك اختيار ديا هے۔ اس سے بڑھ كر انسان سے زبردستى كوئى عمل كرانے كا اختيار اسے نهيں ديا گيا۔

        بهر حال نفس انسانى بعض اوقات شيطان كے بهكاوے ميں آكر متعلقه انسان كے ليے شيطان كا نماينده بن جاتا هے اور پھر بالكل شيطان هى كى طرح اس كے دل ميں وسوسه اندازى شروع كرديتا هے۔ جيسا كه الله تعالى نے سوره ق ميں ارشاد فرمايا: (وَلَقَدْ خَلَقْنَا الْاِنْسَانَ وَنَعْلَمُ مَا تُوَسْوِسُ بِهِ نَفْسُهُ) (آيت: 16) «اور هم نے انسان كو پيدا كيا هے اور هم خوب جانتے هيں جو اس كا نفس وسوسے ڈالتا هے»۔ ايسے نفس انسانى كو سوره يوسف كى آيت 53 ميں نفس اماره كا نام ديا گيا هے۔ اس حوالے سے اهم اور بنيادى بات سمجھنے كى يه هے كه شيطان اسى دل پر اپنى تھوتھنى ركھ كر پھونكيں مارتا هے اور اس پر اثر انداز هونے كى كوشش كرتا هے جو دل الله كى ياد سے خالى هوتا هے۔ اس كے برعكس جو دل الله كى ياد ميں مشغول اور اس كے ذكر سے معمور هوتا هے شيطان اس سے دور رهتا هے۔ بهر حال شيطان كے تمام وسوسے اور حربے انسان كے اپنے نفس كے ذريعے سے هى اس پر اثر انداز هوتے هيں اور يه سورت خصوصى طور پر شيطانى وساوس كے توڑ كے ليے نازل هوئى هے۔ 

بَارَكَ اللهُ لِيْ وَلَكُمْ فِي الْقُرْآنِ الْعَظِيْمِ وَنَفَعَنِيْ وَإِيَّاكُمْ بِالْآياتِ وَالذِّكْرِ الْحَكِيْم۔

UP
X
<>