April 13, 2021

قرآن کریم > ق >sorah 50 ayat 8

تَبْصِرَةً وَذِكْرَى لِكُلِّ عَبْدٍ مُنِيبٍ

تاکہ وہ اﷲ سے لَو لگانے والے ہر بندے کیلئے بصیرت اور نصیحت کا سامان ہو

آيت 8:  تَبْصِرَةً وَذِكْرَى لِكُلِّ عَبْدٍ مُنِيبٍ:  «(يه الله كى نشانياں هيں) سجهانے اور ياد دهانى كرانے كو هر اس بندے كے ليے جو رجوع ركهے هوئے هو».

عَبْدِ مُنِيْب: سے ايسا بنده مراد هے جس كى روح اور فطرت كا رخ الله كى طرف هو. مطلب يه كه اگر كسى انسان كى فطرت سليم اور روح زنده هو تب هى يه «بصائر» اس كے ليے مفيد هوں گے. ايسى صورت ميں اسے كائنات ميں بكهرى الله كى نشانياں نظر بهى آئيں گى اور ان نشانيوں سے اس كے دل ميں خالق حقيقى كى «ياد» بهى تازه هوتى رهے گى. ليكن اگر كسى انسان كى فطرت مسخ اور روح مرده هو چكى هو تو اس كا ديكهنا اور سننا اس كے ليے هرگز مفيد نهيں هو گا.

سورة الغاشيه كى ان آيات كا انداز بهى اس حوالے سے بهت بصيرت افروز هے: «أَفَلَا يَنْظُرُونَ إِلَى الْإِبِلِ كَيْفَ خُلِقَتْ  وَإِلَى السَّمَاءِ كَيْفَ رُفِعَتْ  وَإِلَى الْجِبَالِ كَيْفَ نُصِبَتْ  وَإِلَى الْأَرْضِ كَيْفَ سُطِحَتْ».

«كيا يه لوگ ديكهتے نهيں اونٹ كو كه كيسے پيدا كيے گئے هيں؟ اور آسمان كو كه كيسے بلند كيا گيا هے؟ اورپهاڑوں كو كه كيسے گاڑ ديے گئے هيں؟ اور زمين كو كه كيسے بچها دى گئى هے؟»

يعنى پورى كائنات ميں جگه جگه الله تعالى كى نشانياں موجود هيں، جو انسان كو قدم قدم پر ياد دلاتى هيں كه هر چيز كا خالق اور صورت گر وهى هے: «هُوَ اللَّهُ الْخَالِقُ الْبَارِئُ الْمُصَوِّرُ لَهُ الْأَسْمَاءُ الْحُسْنَى» (الحشر: 24) «وهى هے الله، پيدا كرنے والا، وجود بخشنے والا، صورتيں بنانے والا، تمام اچهے نام اسى كے هيں».

اقبال نے «آياتِ خداوندى» كے مشاهدے كى دعوت ان الفاظ ميں دى هے:

كهول آنكھ، زميں ديكھ، فلك ديكھ، فضا ديكھ    مشرق سے ابھرتے هوئے سورج كو ذرا ديكھ!

UP
X
<>