April 16, 2021

قرآن کریم > الـمجادلـة >sorah 58 ayat 1

قَدْ سَمِعَ اللّٰهُ قَوْلَ الَّتِيْ تُجَادِلُكَ فِيْ زَوْجِهَا وَتَشْـتَكِيْٓ اِلَى اللّٰهِ  وَاللّٰهُ يَسْمَعُ تَحَاوُرَكُمَا ۭ اِنَّ اللّٰهَ سَمِيْعٌۢ بَصِيْرٌ

(اے پیغمبر !) اﷲ نے اُس عورت کی بات سن لی ہے جو تم سے اپنے شوہر کے بارے میں بحث کر رہی ہے، اور اﷲ سے فریاد کرتی جاتی ہے۔ اور اﷲ تم دونوں کی گفتگو سن رہا ہے۔یقینا اﷲ سب کچھ سننے جاننے والا ہے

آيت 1:  قَدْ سَمِعَ اللَّهُ قَوْلَ الَّتِي تُجَادِلُكَ فِي زَوْجِهَا:  «الله نے سن لى اُس عورت كى بات (جو اے نبى صلى الله عليه وسلم) آپ سے جھگڑ رهى هے اپنے شوهر كے بارے ميں»

وَتَشْتَكِي إِلَى اللَّهِ:  «اور وه الله سے بھى فرياد كر رهى هے»

وَاللَّهُ يَسْمَعُ تَحَاوُرَكُمَا:  «اور الله سن رها هے آپ دونوں كے مابين هونے والى گفتگو».

إِنَّ اللَّهَ سَمِيعٌ بَصِيرٌ:  «يقينًا الله سب كچھ سننے والا، سب كچھ ديكھنے والا هے».

« قَدْ سَمِعَ اللَّهُ» كے معنى يهاں محض سننے كے نهيں، بلكه قبول كر لينے اور فرياد رسى كرنے كے هيں. يه «ظهار» كے معاملے كا ذكر هے جو ايك صحابى حضرت اوس بن صامت رضى الله عنه اور ان كى بيوى حضرت خوله رضى الله عنها بنت ثعلبه كے درميان پيش آيا. كسى شخص كا اپنى بيوى كو اپنى ماں يا اپنى ماں كے كسى عضو سے تشبيه دينا اصطلاحًا «ظهار» كهلاتا هے، مثلًا كسى كا اپنى بيوى كو يوں كهه دينا كه تم ميرے ليے ميرى ماں كى طرح هو يا ميرى ماں كى پيٹھ كى طرح هو. عربوں كے هاں اس كے ليے يه الفاظ كهے جاتے تھے: «اَنْتِ عَلَىَّ كَظَهْرِ اُمِّى» يعنى اب تجھ كو هاتھ لگانا ميرے ليے گويا اپنى ماں كى پيٹھ كو هاتھ لگانا هے. زمانه جاهليت ميں ظهار كو طلاق هى كى طرح سمجھا جاتا تھا، بلكه طلاق ميں تو حالات وقرائن كے مطابق پھر بھى رجوع كى گنجائش تھى، ليكن ظهار كى صورت ميں مياں بيوى ميں عمر بھر كے ليے عليحدگى هو جاتى تھى اور وه دوباره كبھى كسى بھى صورت ميں مياں بيوى كے طور پر اكٹھے نهيں هو سكتے تھے.

روايات ميں مذكوره معاملے كى تفصيل يوں بيان كى گئى هے كه حضرت اوس رضى الله عنه غصے كى حالت ميں اپنى بيوى سے ظهار كر بيٹھے. اس پر ان كى بيوى حضرت خوله رضى الله عنها بنت ثعلبه فرياد لے كر حضور صلى الله عليه وسلم كى خدمت ميں حاضر هوئيں اور عرض كى كه حضور! اوس نے يه كر ديا هے. ميرے چھوٹے چھوٹے بچے هيں، اب ميں ان كو لے كر كهاں جاؤں گى؟ ان كو كيسے پالوں گى؟ آپ صلى الله عليه وسلم اس پريشانى كا كوئى حل بتائيں. حضور صلى الله عليه وسلم نے فرمايا كه ظهار كے بارے ميں الله تعالى نے ابھى تك كوئى حكم نازل نهيں فرمايا، اس ليے ميں ابھى كچھ نهيں كهه سكتا. حضور صلى الله عليه وسلم كے توقف پر وه بدستور اصرار كرتى رهيں كه حضور! آپ صلى الله عليه وسلم كچھ كريں، ميرا كيا بنے گا؟ ميرے بچے هلاك هو جائيں گے! اسى كيفيت ميں كبھى وه الله تعالى سے مخاطب هوتيں كه اے الله! تو ميرى فرياد كو سن لے اور ميرے ليے كوئى راسته پيدا كر دے! روايات كے مطابق اس اصرار وتكرار كے دوران هى زير مطالعه آيات نازل هوئيں. پهلى آيت كا انداز خصوصى طور پر بهت شفقت بھرا هے كه اے نبى صلى الله عليه وسلم! الله نے اس خاتون كى اس بحث وتكرار كو سن ليا هے جو وه آپ صلى الله عليه وسلم كے ساتھ كر رهى هے. حضرت خوله بنت ثعلبه كى فرياد پر الله تعالى كى رحمت كا دريا موج ميں آيا اور ظهار كے بارے ميں مستقل قانون بنا ديا گيا. يه قانون اگلى تين آيات ميں بيان هوا هے.

UP
X
<>