April 16, 2021

قرآن کریم > الضـحى >sorah 93 ayat 5

وَلَسَوْفَ يُعْطِيكَ رَبُّكَ فَتَرْضَى

اور یقین جانو کہ عنقریب تمہارا پروردگار تمہیں اتنا دے گا کہ تم خوش ہو جاؤ گے

آيت 5: وَلَسَوْفَ يُعْطِيكَ رَبُّكَ فَتَرْضَى: «اور عن قريب آپ كا رب آپ كو اتنا كچھ عطا فرمائے گا كه آپ صلى الله عليه وسلم راضى هوجائيں گے۔»

          يعنى اب بهت جلد آپ صلى الله عليه وسلم كى محنتوں كے ايسے ايسے نتائج آپ صلى الله عليه وسلم كے سامنے آئيں گے كه انهيں ديكھ كر آپ صلى الله عليه وسلم خوش هوجائيں گے۔

          يهاں پر پچھلى سورت كى آخرى آيت كے يه الفاظ بھى ذهن ميں تازه كرليں : (وَلَسَوْفَ يَرْضَى) گويا جو خوش خبرى يهاں حضور صلى الله عليه وسلم كو سنائى جارهى هے وهى بشارت سورة الليل ميں حضرت ابو بكر رضى الله عنه كو دى گئى هے۔ دونوں آيات كا اسلوب اصلاً ايك سا هے، صرف ضمير اور صيغے كا فرق هے۔ حضور صلى الله عليه وسلم پر چوں كه وحى آتى تھى اس ليے آپ كو صيغه حاضر (تَرْضَى) ميں براه راست مخاطب كيا گيا، جب كه حضرت ابو بكر صديق رضى الله عنه كے ليے غائب كا صيغه (يَرْضَى) آيا هے۔

          انقباض كى مذكوره كيفيت كے سياق و سباق ميں اب الله تعالى حضور صلى الله عليه وسلم پر اپنے احسانات جتا رها هے۔ يه بھى دراصل حضور صلى الله عليه وسلم كے ليے تسلى هى كا ايك انداز هے۔ جب كه اس ميں همارے ليے بھى راه نمائى هے كه جب كسى وقت آدمى پر ڈپريشن اور افسردگى كى كيفيت طارى هو تو اسے چاهيے كه اس كيفيت ميں وه خصوصى طور پر الله تعالى كے احسانات كو گن گن كر ياد كرے كه الله تعالى كس كس انداز ميں اس كى مدد كرتا رها هے اور كيسى كيسى مشكلات سے اسے نجات دلاتا رها هے۔ ظاهر هے ماضى كے حوالے سے الله تعالى كے احسانات ياد كرنے سے ايك پريشان حال آدمى كا حوصله بڑھتا هے اور اس كى مثبت سوچ كو تحريك ملتى هے۔ 

UP
X
<>