April 24, 2024

قرآن کریم > الـتين >sorah 95 ayat 3

وَهَذَا الْبَلَدِ الْأَمِينِ

اور اس امن و امان والے شہر کی

آيت 3: وَهَذَا الْبَلَدِ الْأَمِينِ: «اور گواه هے يه امن والا شهر۔»

          التين كے معنى انجير كے هيں اور يه بھى كها جاتا هے كه قوم نوح عليه السلام كے علاقے ميں ايك بڑے پهاڑ كا نام بھى جبل التين تھا اور يه كه حضرت نوح عليه السلام نے اسى پهاڑ كے دامن ميں ساڑھے نو سو سال تك دعوت و تبليغ كے فرائض سرانجام ديے۔ اسى طرح الزيتون سے مراد زيتون كا پھل اور درخت بھى هے اور وه پهاڑى بھى جس پر حضرت عيسى عليه السلام اكثر تبليغى خطبات ديا كرتے تھے۔ ان خطبات ميں سے آپ عليه السلام كا ايك خطبه «پهاڑى كے وعظ» (sermon of the Mount) كے نام سے خاص طور پر مشهور هے۔ تيسرى قسم (وطور سينين) كا تعلق حضرت موسى عليه السلام كى ذات سے هے۔ كوه طور پر آپ عليه السلام كو الله تعالى سے هم كلامى كا شرف حاصل هوا۔ اور امن والے شهر سے مكه مكرمه مراد هے جهاں محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم اس سورت كے نزول كے وقت دعوت وتبليغ كا فريضه سر انجام دے رهے تھے۔

          گويا ان آيات ميں جن مقامات كى قسميں كھائى گئى هيں ان ميں سے هر مقام كا تعلق ايك جليل القدر شخصيت سے هے۔ گويا ان شخصيات كو گواه بنا كر يهاں اس حقيقت كى طرف توجه دلانا مقصود هے كه بنيادى طور پر انسان بهت بلند مرتبت اور صاحب عزت و عظمت مخلوق هے۔ اگر كسى كو اس حقيقت كے بارے ميں كوئى شك هو تو وه الله تعالى كے بندے نوح عليه السلام كى زندگى كے شب و روز كا تصور كرے۔ اس كے بندے عيسى عليه السلام كے كردار كا نقشه ذهن ميں لائے، موسى عليه السلام كى عظيم المرتبت شخصيت كو ياد كرے اور پھر سب سے بڑھ كر اس كے بندے محمد صلى الله عليه وسلم كى بے مثال سيرت كا نمونه ديكھے۔ يه شخصيات، ان كے كردار اور ان كى سيرتيں اس حقيقت پر گواه هيں كه:

UP
X
<>